بيان صادر عن وزارة الأوقاف حول الاعتداءات الصهيونية على المؤسسات الدينية والوقفية خلال العدوان على غزة

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [البقرة : 114]

يا أبطال شعبنا الفلسطيني المجاهد، يا أبناء أمتنا العربية والإسلامية، يا أحرار العالم:

▪️ القدس عندنا آية قرآنية، وعقيدة إيمانية، وقبلة دينية، وبوابة سماوية، وقضية وطنية، وقد أخطأ العدو الصهيوني التقدير يوم ظن القدس وحيدة، فتغول عليها، وأراد تهويدها، وطمس معالمها الإسلامية، تمهيداً لتنفيذ مخططه الإجرامي، بتقويض المسجد الأقصى، وإقامة هيكلهم المزعوم على أنقاضه.

👈 واليوم بفضل الله ثم ببطولة أهلنا في القدس، وبهبة شبابنا في الداخل المحتل، ورجولة أبطالنا في الضفة، وبسيف القدس الذي تضرب به غزة، انهارت أحلام يهود بإقامة أكذوبة الهيكل، وانتكسوا على رؤوسهم، وعليهم اليوم أن يدركوا الحقيقة، ويوقفوا حماقة أحلامهم، فهي التي تُعجل بزوالهم، وليعلموا أن القدس مسيجة بعظامنا، محمية بأروحنا، لن نفرط بذرة من تربها، ولا مكان فيها لأحلامهم الكاذبة.

يا أبطال شعبنا الفلسطيني المرابط

▪️ إن العدوان الصهيوني المتواصل على قطاع غزة الذي يستهدف البشر والحجر والشجر لم تسلم منه المساجد، ولا المقابر، فقد أدى العدوان إلى إلحاق أضرار وخسائر عديدة في المساجد والممتلكات والعقارات الوقفية، وتمثلت الخسائر والأضرار فيما يلي:

🔸 استشهاد أحد أئمة وخطباء وزارة الأوقاف، الشهيد/ صقر الحية.

🔸 تدمير ثلاثة مساجد تدميرًا كليًا وهي: مسجد العكلوك، وعبد الرزاق اقليبو، وعمر بن الخطاب.

🔸 تدمير عمارة أنصار الوقفية في مدينة غزة والتي تتكون من أربعة طوابق تشتمل على (19) شقة إضافة إلى (5) حواصل، ويوجد بها شركات تجارية، ومقرات إدارية.

🔸 تدمير مشروع ميراث النبوة وهو عبارة عن سلسلة محلات وقفية في منطقة الزيتون بمدينة غزة بمساحة 260 متر مربع.

🔸 تضرر (35) مسجدًا وكنيسة بأضرار جزئية متفاوتة في جميع محافظات القطاع نتيجة القصف العشوائي والمتعمد للمنازل والمباني.

🔸 إغلاق (42) مسجدًا في محافظات القطاع بسبب قربها من أماكن القصف.

🔸 استهداف وتضرر (6) مقابر، في مدينة غزة وهي: مقبرة (التوينسي، ابن مروان، الشيخ شعبان، السيفا، جباليا البلد، الفار).

🔸 تضرر مقر مديرية أوقاف الشمال، وكلية الدعوة الإسلامية بمحافظة الشمال.

🔗 وفي إطار واجبها الديني والوطني والأخلاقي تجاه أبناء شعبنا في ظل العدوان المستمر على قطاعنا الصامد، عملت وزارة الأوقاف على تقديم ما بوسعها من أشكال الدعم الإغاثي للمتضررين وإسناد المنظومة الصحية، وكذلك التوجيه الدعوي والإرشادي للمواطنين.

وإزاء ما تقدم تؤكد وزارة الأوقاف والشؤون الدينية على ما يلي:

1. نحمل الاحتلال الصهيوني وقادته المجرمين المسئولية الكاملة عن جرائمه البشعة بحق دور العبادة والأملاك المدنية والوقفية.

2. إن استهداف الاحتلال للمنازل والمساجد والممتلكات الوقفية هو امتداد لاعتداءاته على المقدسات والمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح وهو إفلاس صهيوني وانتهاك صارخ للشرائع السماوية والقوانين والمواثيق الدولية وجريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائمه البشعة بحق أبناء شعبنا.

3. نطالب بمحاسبة قادة الاحتلال في المحاكم الدولية على جرائمهم بحق ابناء شعبنا الفلسطيني.

4. نستنكر الصمت العالمي إزاء العدوان الصهيوني البربري والهمجي على المدنيين الآمنين من أبناء شعبنا في قطاع غزة.

5. إن العدوان الصهيوني الحاقد على شعبنا واستهداف المساجد، والممتلكات الوقفية لن يزيدنا إلا إصرارًا واستمرارًا في المضي قُدمًا لخدمة أبناء شعبنا، والقيام بمسؤولياتنا الدينية والوطنية.

🔹 وأخيرًا ... وردا على العدوان الصهيوني على الأوقاف الإسلامية بالقدس وغزة، فإننا نعلن عن إقامة وقفية خاصة للمسجد الأقصى المبارك على أرض غزة الصامدة باسم "وقفية المسجد الأقصى"

(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية

الأربعاء 8 شوال 1442هـ الموافق 20 مايو 2021م