الأوقاف تُكرم الفائزين في مشروع سرد خمسة أجزاء من القرآن الكريم على جلسة واحدة

كرمت الإدارة العامة للقرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفائزين في مشروع سرد خمسة أجزاء من القرآن الكريم على جلسة واحدة، وذلك خلال حفل نظمته في قاعة القدس بمقر الوزارة، بحضور وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الأغا، ومدير عام القرآن الكريم د. محمد سالم، ومدير التحفيظ أ. حمد النجار، ومدير القرآن الكريم/اناث أ. مها الشوبكي، ومدير ديوان الحفاظ أ. زياد أحمد، ولفيف من رؤساء الأٌقسام والشعب والمحفظين والمشرفين وذوي المحتفى بهم.

بدوره أكد الأغا أن اهتمام الأوقاف بالقرآن الكريم جاء لمكانته وأثره المبارك في ديننا الإٍسلامي، لافتاً إلى أن من يحمل القرآن في قلبه وعقله ووجدانه، يرفع الله درجاته في الدنيا والآخرة، ويجد التيسير والبركة في كافة أمور حياته، منوهاً بأن المشروع محطة مهمة في التعامل مع الحفظ والتثبيت وصولاً لإتقان كتاب الله تعالي كاملاً.

ودعا إلى مزيد من المشاريع التي تساهم في رفعة المشروع القرآني وتربية الجيل على موائده حتى نحقق أهدافنا بالنصر والتمكين، مشيداً بجهود المحفظين والقائمين المبذولة لصناعة الإنجاز والتقدم في خدمة القرآن وأهله.

من جهته أوضح سالم أن الإدارة العامة للقرآن الكريم تُنفذ مئات الحلقات القرآنية المختلفة على مستوى المحافظات، وتُشرف على أكثر من 140 مركز لديوان الحفاظ، مشيرا إلى أن الأيام القادمة ستشهد تخريج 500 من حفظة كتاب الله كاملاً وسرده على جلسة واحدة.

وقال "انها درجات تسمو بصاحبها ليس في الأرض فحسب بل عند الله تعالي في جنته، انه طريق الهداية الجدير أن يُسلك ليهدينا للتي هي أقوم".

وأشار إلى أهمية فتح أفاق مع المؤسسات الشريكة للعمل بروح الفريق والأسرة الواحدة في الحقل القرآني، مثمناً جهود المحفظين والمشرفين ولجان الاختبارات وجميع العاملين المبذولة للارتقاء بالمسيرة القرآنية.