إعلانات وتعمميات
آخر الصور
وزير الأوقاف يتفقد حلقة شيخ العامود بالمسجد العمري
الاوقاف تعلن عن انطلاق مشروع النخبة في نشر العقيدة الاسلامية
روابط مهمة
اجتماعيات
تتقدم وزارة الأوقاف والشئون الدينية بالتهنئة القلبية الحارة من كافة موظفيها بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم داعين الله عز وجل أن يحفظ امتنا ويوحد صفنا وقد تحققت أمانينا بتحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف

تتقدم دائرة العمل النسائي ممثلة بمديرها أ . سحر كردية بالتهنئة الحارة إلى الأخت منال النجار بمناسبة مولودها الجديد " عبد الله " سائلين المولى عز وجل أن يبارك لها فيه وأن ينفع به الإسلام والمسلمين

تتقدم دائرة العمل النسائي ممثلة بمديرها أ . سحر كردية بالتهنئة الحارة إلى الأخت نيفين الحساسنة بمناسبة مولودتها الجديدة " ماريا " سائلين المولى عز وجل أن يبارك لها فيها وأن ينفع بها الإسلام والمسلمين

تتقدم دائرة الوعظ والإرشاد في الإدارة العامة للعمل النسائي ممثلة بمديرها أ. سحر كردية بالتهنئة القلبية الى الزميلة زلفى سكيك بمناسبة مولودتها الجديدة "شهد" سائلين المولى عز وجل أن يبارك لها فيها وأن ينفع بها الإسلام والمسلمين

تتقدم دائرة الوعظ والإرشاد في الإدارة العامة للعمل النسائي ممثلة بمديرها أ. سحر كردية بالتعزية الحارة من الزميلة ناهد زعرب وزمزم زعرب وعموم آل زعرب الكرام لوفاة فقيدهم الحاج "أبو رشيد" سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وإنا لله وإنا إليه راجعون

خطب مكتوبة
خطب منبرية العدد 7 _ ديسمبر 2009م
تاريخ نشر الخبر : 2013-8-13
وقت نشر الخبر: 10:43:27 am
 
خطب منبرية العدد 7 _ ديسمبر 2009م

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مربع نص: الإصدار السابع] وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً

وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (

خـُـطـب منـــبريّة مقـــترحـة

من إصدارات الإدارة العامة للوعظ والإرشاد – ذو الحجة 1430هـ - ديسمبر 2009م

·           الجمعة الأولى: عودة الحجاج إلي ديارهم

يعود الحجاج من بيت الله الحرام إلي أوطانهم بعد أداء فريضة الحج سالمين غانمين فرحين مستبشرين بما وعدهم ربهم, ولابد من تذكير المسلمين بأن يستمروا ويثبتوا على طاعة الله عز وجل وخاصة الحجاج لتظل صفحتهم بيضاء نقية، وقدّر الله عز وجل أن تكون عودة الحجيج من بيت الله العتيق في ظل ظروف صعبة يعيشها أولى القبلتين – المسجد الأقصى المبارك - ومحاولة طرد أبناءه المقدسيين من بيوتهم، وسحب رخص البناء، وصولاً إلي اقتلاع الإنسان الفلسطيني من وطنه الروحي والجغرافي.

 

العناصر:

1. يعود الحاج إلي وطنه وقد غفر الله له ذنبه.

2. يعود الحاج مشتاقاً لأهله ووطنه ودياره وذويه.

3. التوبة والاستغفار والمداومة على طاعة الله.

4. من علامات قبول الطاعة: الاستمرار على طاعة الله وتجنب محارمه.

5. التحذير من بطلان العمل بعد الطاعة ومن الرياء والنفاق.

6. التحذير من التبذير في تقديم الأطعمة والهدايا لقدوم الحجاج وتجنب الرياء.

7. حب الوطن والشوق إليه مأثور عن النبي صلي الله عليه وسلم.

8. الثبات على الوطن من المرابطة في سبيل الله.

9. سياسة العدو في التوسع في إقامة المستوطنات ومصادرة الأراضي لترحيل أصحاب الأراضي وأهل القدس الشريف.

 

الآيات:

[ آل عمران: 200 - هود: 112 - الحج: 99 - الكهف: 110 ].

 

الأحاديث:

1. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "الْعُمْرَةُ إِلَى الْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا وَالْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّة". متفق عليه.

2. عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ حَجَّ لِلهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ". متفق عليه.


3. عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "قَالَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ مَنْ عَمِلَ عَمَلاً أَشْرَكَ فِيهِ مَعِى غَيْرِى تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ".

4. عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ فَنَظَرَ إِلَى جُدُرَاتِ الْمَدِينَةِ أَوْضَعَ رَاحِلَتَهُ وَإِنْ كَانَ عَلَى دَابَّةٍ حَرَّكَهَا مِنْ حُبِّهَا.

$ $ $ $

 

·           الجمعة الثانية: إن الله مع الصابرين

منذ أن أوجد الله هذه الحياة وهي صراع بين الحق والباطل, ونزاع مستمر بين الخير والشر، ومعركة متواصلة بين الأخيار والأشرار، ونحن في هذه الأرض المقدسة نشهد فصولاً متلاحقة من فصول هذا الصراع، فنحن ننتمي إلي الحق وندافع عنه، بينما ينتمي أعداؤنا إلي الباطل ويحاربون بسيفه. ونحن أمام هذا الصراع والعدوان على المقدسات والمقدرات لا نملك غير الصبر والصمود ومقاومة العدوان فالنصر صبر ساعة، ومهما طال ليل الظالمين فإن صبح النصر قريب بإذن الله ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله.

 

العناصر:

1. الصراع بين الحق والباطل قديم ومستمر.

2. المعركة والابتلاء تمييز وتمحيص لصف المؤمنين والصبر مفتاح النصر.

3. لا بد لأهل الخير والحق من قوة تحميه وتدافع عنه والشهداء والأسرى هم منارات الحرية والنصر.

4. النصر مع الصبر والنصر في النهاية لأهل الحق.

 

الآيات:

[ البقرة: 217 - آل عمران: 16 ، 139, 146 ، 200 - النساء: 76 - الأنفال: 40 ، 60 ].

 

الأحاديث:

1. عن عَبْد اللَّهِ بْنُ أَبِى أَوْفَى رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ فِى بَعْضِ أَيَّامِهِ الَّتِى لَقِىَ فِيهَا الْعَدُوَّ يَنْتَظِرُ حَتَّى إِذَا مَالَتِ الشَّمْسُ قَامَ فِيهِمْ فَقَالَ: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ لاَ تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ وَاسْأَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلاَلِ السُّيُوفِ". ثُمَّ قَامَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم وَقَالَ: "اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ وَمُجْرِىَ السَّحَابِ وَهَازِمَ الأَحْزَابِ اهْزِمْهُمْ وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ". متفق عليه.

2. عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا مِنَ الأَنْصَارِ سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَعْطَاهُمْ، ثُمَّ سَأَلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ، حَتَّى إِذَا نَفِدَ مَا عِنْدَهُ قَالَ: مَا يَكُنْ عِنْدِى مِنْ خَيْرٍ فَلَنْ أَدَّخِرَهُ عَنْكُمْ، وَمَنْ يَسْتَعْفِفْ يُعِفَّهُ اللَّهُ وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ، وَمَنْ يَصْبِرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ، وَمَا أُعْطِىَ أَحَدٌ مِنْ عَطَاءٍ خَيْرٌ وَأَوْسَعُ مِنَ الصَّبْرِ. متفق عليه.

3. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلَا وَصَبٍ وَلَا هَمٍّ وَلا حَزَنٍ وَلَا أَذًى وَلَا غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلَّا كَفَّرَ اللهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ". أخرجه البخاري

4. وعَنه رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَبِرَسُولِهِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَصَامَ رَمَضَانَ كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ أَنْ يُدْخِلَهُ الْجَنَّةَ، جَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللهِ أَوْ جَلَسَ فِي أَرْضِهِ الَّتِي وُلِدَ فِيهَا، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللهِ؛ أَفَلَا نُبَشِّرُ النَّاسَ؟ قَالَ: إِنَّ فِي الْجَنَّةِ مِائَةَ دَرَجَةٍ أَعَدَّهَا اللهُ لِلْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللهِ، مَا بَيْنَ الدَّرَجَتَيْنِ كَمَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَإِذَا سَأَلْتُمُ اللهَ فَاسْأَلُوهُ الْفِرْدَوْسَ، فَإِنَّهُ أَوْسَطُ الْجَنَّةِ وَأَعْلَى الْجَنَّةِ، وَفَوْقَهُ عَرْشُ الرَّحْمَنِ، وَمِنْهُ تَفَجَّرُ أَنْهَارُ الْجَنَّةِ". أخرجه البخاري

5. عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "رِبَاطُ يَوْمٍ فِي سَبِيلِ اللهِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا، وَمَوْضِعُ سَوْطِ أَحَدِكُمْ مِنَ الْجَنَّةِ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا، وَالرَّوْحَةُ يَرُوحُهَا الْعَبْدُ فِي سَبِيلِ اللهِ أَوِ الْغَدْوَةُ خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا عَلَيْهَا". متفق عليه.

6. عَنْ أَبِي أُمَامَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "لَيْسَ شَيْءٌ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ مِنْ قَطْرَتَيْنِ وَأَثَرَيْنِ، قَطْرَةٌ مِنْ دُمُوعٍ فِي خَشْيَةِ اللَّهِ، وَقَطْرَةُ دَمٍ تُهَرَاقُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَأَمَّا الْأَثَرَانِ فَأَثَرٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأَثَرٌ فِي فَرِيضَةٍ مِنْ فَرَائِضِ اللَّهِ". أخرجه الترمذي.

$ $ $ $

 

·           الجمعة الثالثة: ذكرى الهجرة واستقبال عام هجري جديد ويوم عاشوراء

يودع العالم عاماً هجرياً طويت صحائفه، ويستقبلون عاماً هجرياً جديداً، ويقف المسلم العاقل متدبراً محاسباً نفسه وعازماً على أن تكون الصحيفة الجديدة نقية ناصعة، كما ويتذكر بأن مطلع العام كانت ذكرى الهجرة التي فيها الكثير من العظات والعبر والتي تعتبر منهاجاً وطريقاً لمن أراد الهداية، ويتزامن شهر محرم لهذا العام مع تهديد متواصل بمصادرة الأقصى نفسه عبر تقسيمه مع الاحتلال، كما يوافق شهر المحرم يوم عاشوراء الذي حث رسول الله صلي الله عليه وسلم على صيامه ذلك اليوم الذي منّ الله على عباده المؤمنين بتفريج كربهم منهم موسى وإبراهيم وأدم عليهم الصلاة والسلام.

 

الآيات:

[البقرة: 214 - آل عمران: 200 - الأنفال: 30 - الفرقان: 61 ، 62 - الحديد: 20 ].

 

الأحاديث:

1. عن أَبِي بَكْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَجُلًا قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ خَيْرٌ؟ قَالَ: "مَنْ طَالَ عُمْرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ"، قَالَ: فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌّ؟ قَالَ: "مَنْ طَالَ عُمْرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ". أخرجه الترمذي وغيره.

2. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "أَعْذَرَ اللهُ إِلَى امْرِئٍ أَخَّرَ أَجَلَهُ حَتَّى بَلَّغَهُ سِتِّينَ سَنَةً". صحيح البخاري.

3. عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الْأَسْلَمِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا تَزُولُ قَدَمَا عَبْدٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُسْأَلَ عَنْ عُمُرِهِ فِيمَا أَفْنَاهُ وَعَنْ عِلْمِهِ فِيمَ فَعَلَ وَعَنْ مَالِهِ مِنْ أَيْنَ اكْتَسَبَهُ وَفِيمَ أَنْفَقَهُ وَعَنْ جِسْمِهِ فِيمَ أَبْلَاهُ". أخرجه الترمذي.

4. عن كَعْب بْنَ مُرَّةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ شَابَ شَيْبَةً فِي الْإِسْلَامِ كَانَتْ لَهُ نُورًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ".

5. عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُهُ: "اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ, شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ, وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ, وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ, وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغُلُكَ, وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ".

6. عَنْ أَبِي قَتَادَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ إِنِّي أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ".

$ $ $ $


·           الجمعة الرابعة: من وحي الهجرة ( الأخوة ) قاعد بنا الدولة المسلمة

حين استقر النبي صلي الله عليه وسلم في المدينة بعد هجرته المباركة شرع في تأسيس مجتمع المسلمين ودولة الإسلام، فكان أول ما فعله النبي صلي الله عليه وسلم على طريق بناء المجتمع الإسلامي وبعد تأسيس المسجد أن آخى بين المسلمين عامة مهاجرين وأنصار, لأن الأخوة الحقيقية بين أبناء الأمة الإسلامية هي القاعدة الأقوى في بناء دولة الإسلام وتأسيس حضارته. وعلى هذه القاعدة الراسخة قام بناء المجتمع بالمدينة المنورة وانحاز المسلمون إلي علاقة الدين ورابطة الإسلام، وتنافسوا في تطبيق تعاليمه فقويت شوكتهم واجتمعت كلمتهم فكان النصر حليفهم بفضل الله تعالى. واليوم ونحن نجاهد من أجل نيل حريتنا وبناء دولتنا وعودة قدسنا وأقصانا فإن من واجبنا أن نحفظ أخوّننا وأن نوحد صفوفنا ونجمع كلمتنا ليكون النصر حليفنا بإذن الله تعالى وليتأسس مجتمعنا على قواعد قوية راسخة تحفظ أمن الفرد والجماعة.

 

العناصر :

1. حال المجتمع المدني قبل وصول النبي صلي الله عليه وسلم كانوا يتناحرون ويتقاتلون لأتقه الأسباب وكانوا في فرقة دائمة أضعفتهم أمام يهود المدينة الذين كانوا ينفثون سموم الفرقة بينهم.

2. إصلاح النبي صلي الله عليه وسلم بين الأوس والخزرج ومؤاخاته بين المهاجرين والأنصار كخطوة أولى نحو بناء المجتمع الإسلامي الجديد على قواعد قويه.

3. الأخوة الإسلامية: فريضة ربانية وسنة نبوية وقاعدة راسخة في المجتمع الإسلامي.

 

الآيات:

[ آل عمران: 103 - التوبة: 71 - الحشر: 9 - الحجرات: 10 – الفتح: 29 ].

 

الأحاديث:

1. عن عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ كَانَ اللهُ فِي حَاجَتِهِ، وَمَنْ فَرَّجَ عَنْ مُسْلِمٍ كُرْبَةً فَرَّجَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرُبَاتِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ". متفق عليه.

2. عَنْ أَبِي مُوسَى الأشعري رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ الْمُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ أَصَابِعَهُ". متفق عليه.

3. عن عبد الله بن عمرو رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ يَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ وَيُجِيرُ عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ، وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ، يَرُدُّ مُشِدُّهُمْ عَلَى مُضْعِفِهِمْ، وَمُتَسَرِّيهِمْ عَلَى قَاعِدِهِمْ، لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ وَلَا ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِهِ". رواه أبو داود والنسائي.

4. عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى".

 

$ $ $ $

 

وزارة الأوقاف والشئون الدينية – فلسطين

الإدارة العامة للوعظ والإرشاد

 


خطب منبرية العدد 7 _ ديسمبر 2009م

 


جميع الحقوق محفوظة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية ©
هاتف +97282807413 فاكس +97282807414 بريد الكتروني info@palwakf.ps