إعلانات وتعمميات
آخر الصور
بمشاركة نخبة من العلماء...الأوقاف تنظم مؤتمر النصرة للقدس والأقصى
وزير الأوقاف يتفقد حلقة شيخ العامود بالمسجد العمري
روابط مهمة
اجتماعيات
تتقدم وزارة الأوقاف والشئون الدينية بالتهنئة القلبية الحارة من كافة موظفيها بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم داعين الله عز وجل أن يحفظ امتنا ويوحد صفنا وقد تحققت أمانينا بتحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف

تتقدم دائرة العمل النسائي ممثلة بمديرها أ . سحر كردية بالتهنئة الحارة إلى الأخت منال النجار بمناسبة مولودها الجديد " عبد الله " سائلين المولى عز وجل أن يبارك لها فيه وأن ينفع به الإسلام والمسلمين

تتقدم دائرة العمل النسائي ممثلة بمديرها أ . سحر كردية بالتهنئة الحارة إلى الأخت نيفين الحساسنة بمناسبة مولودتها الجديدة " ماريا " سائلين المولى عز وجل أن يبارك لها فيها وأن ينفع بها الإسلام والمسلمين

تتقدم دائرة الوعظ والإرشاد في الإدارة العامة للعمل النسائي ممثلة بمديرها أ. سحر كردية بالتهنئة القلبية الى الزميلة زلفى سكيك بمناسبة مولودتها الجديدة "شهد" سائلين المولى عز وجل أن يبارك لها فيها وأن ينفع بها الإسلام والمسلمين

تتقدم دائرة الوعظ والإرشاد في الإدارة العامة للعمل النسائي ممثلة بمديرها أ. سحر كردية بالتعزية الحارة من الزميلة ناهد زعرب وزمزم زعرب وعموم آل زعرب الكرام لوفاة فقيدهم الحاج "أبو رشيد" سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وإنا لله وإنا إليه راجعون

خطب مكتوبة
خطب منبرية العدد 22 _ إبريل 2013م
تاريخ نشر الخبر : 2013-8-13
وقت نشر الخبر: 12:25:20 pm
 
خطب منبرية العدد 22 _ إبريل 2013م

ِبسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

] وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً

وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (

خـُـطـب منـــبريّة مقـــترحـة

من إصدارات الإدارة العامة للوعظ والإرشاد – جمادى أولى 1434هـ - أبريل 2013م

 

·     الخطبة الأولى: أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس

خلق الله عز وجل الناس وميزهم بميزات جعلهم يتفوقون على بعضهم، منهم من ميزهم بكثرة المال ومنهم من ميزه بكثرة الأولاد، ومنهم من ميزه بالجاه والشخصية، يستطيعون بها أن يَقضُوا حوائج الناس ويدخلوا عليهم السرور، وأحب الناس إلى الله هم الذين يدخلون السرور على الناس، يفرجون كرباتهم ويقضون حوائجهم، ويشفعون لمن عنده حاجاتهم، هؤلاء الناس جعل الله في شخصياتهم وجاهة، لابد أن يخرجوا زكاتها، وزكاتها قضاء حوائج المسلمين، ليصبح الناس بعد ذلك إخون متحابين لا يطمع قويهم في سلب ممتلكاتهم، ولا يحزن ضعيفهم على حقوقه، لأن هؤلاء الناس يقدرون بحول الله على إنصافهم ورد الاعتبار إليهم أولئك الآمنون من عذاب الله يوم القيامة.

العناصر:

1. أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس.

2. التواضع من أخلاق المؤمنين المتقين، والكبر لا يجتمع مع الإيمان.

3. كل إنسان أمين على ما وهبه الله من نِعَم وإمكانيات، وهو مأمور أن يعطي كل ذي حق حقه.

4. مجال المساعدة كبير وكل إنسان يساعد بما عنده وبما يملك.

5. أثر قضاء حوائج المسلمين عظيم عند الله وعند الناس.

الآيات:

[المائدة: 2 - الحج: 77 – الحشر: 9 – الفتح: 29].

الأحاديث:

1. عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَوَاصُلِهِمْ مِثْلُ الْجَسَدِ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى". أخرجه البخاري في الصحيح.

2. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ نَفَّسَ عَنْ مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا نَفَّسَ اللهُ عَنْهُ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَمَنْ سَتَرَ مُسْلِمًا سَتَرَهُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ، وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدِ فِي عَوْنِ أَخِيهِ" أخرجه مُسْلِمٌ فِي الصَّحِيحِ

3. عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "لَا تَقَاطَعُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَلَا تَبَاغَضُوا وَلَا تَحَاسَدُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا، وَلَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثٍ". أخرجه البخاري في الصحيح.

$ $ $ $

·     الخطبة الثانية: يوم الأسير الفلسطيني

يوافق يوم الأربعاء 17/4/2013م يوم الأسير الفلسطيني، حيث يجدد شعبنا المرابط عهده مع أبنائه الأسرى القابعين في سجون الاحتلال الظالم، أولئك الأبطال الذين ضحوا بحريتهم في سبيل شعبهم وكرامة أمتهم فاستحقوا أن يكونوا في طليعة المكرمين من أبناء هذا الشعب المجاهد. إن أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعانون الأمرين تحت وطأة الظلم والإرهاب الإسرائيلي حيث يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسى ويحرمون من أبسط حقوق الإنسانية لكنهم كما يؤكدون دائماً (صابرون صامدون) لم يفت في عضدهم ظلمة السجن ولم يضعف عزيمتهم وإيمانهم ظلم السجان. وشعبنا بكل أبنائه يجدد العهد معهم على مواصلة الصمود والمقاومة المشروعة حتى يفتح الله بيننا وبين أعدائنا بالحق وهو خير الفاتحين.

العناصر:

1. الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال هم دعاة تحرر واستقلال وعدالة، والاحتلال هو الظلم والارهاب.

2. الشعب الفلسطيني في رباط وجهاد إلي يوم القيامة والنصر حليفة بعون الله.

3. العالم الحر مطالب بالوقف إلى جانب المظلوم في وجه الظالم، حتى الإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين.

4. سلاح الدعاء سلاح قوي يحبه الله تعالى، ويفرج به عن عباده.

الأيات:

[البقرة: 214 – أل عمران: 111 – النساء: 76 - الحج: 39 – الأحزاب: 23].

الأحاديث:

1. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ الرَّكْعَةِ الْآخِرَةِ يَقُولُ: "اللَّهُمَّ أَنْجِ عَيَّاشَ بْنَ أَبِي رَبِيعَةَ، اللَّهُمَّ أَنْجِ سَلَمَةَ بْنَ هِشَامٍ، اللَّهُمَّ أَنْجِ الْوَلِيدَ بْنَ الْوَلِيدِ، اللَّهُمَّ أَنْجِ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ، اللَّهُمَّ اشْدُدْ وَطْأَتَكَ عَلَى مُضَرَ، اللَّهُمَّ اجْعَلْهَا سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ". وَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "غِفَارُ غَفَرَ اللَّهُ لَهَا وَأَسْلَمُ سَالَمَهَا اللَّهُ". أخرجه البخاري في الصحيح.

2. عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: "جَاهِدُوا الْمُشْرِكِينَ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَأَلْسِنَتِكُمْ". صحيح أخرجه الدارمي.

3. عن فَضَالَةَ بْنَ عُبَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "كُلُّ مَيِّتٍ يُخْتَمُ عَلَى عَمَلِهِ إِلَّا الَّذِي مَاتَ مُرَابِطًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ، فَإِنَّهُ يُنْمَى لَهُ عَمَلُهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَيَأْمَنُ مِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ، وَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: الْمُجَاهِدُ مَنْ جَاهَدَ نَفْسَهُ". أخرجه الترمذي وقال: حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

$ $ $ $

·     الخطبة الثالثة: الأمن والاستقرار ثمرة الإيمان والعمل الصالح

الإيمان والعمل الصالح سبب سعادة الدارين للانسان بهما ينال الخير وعلى أساسها يتحقق الأمن والرخاء للفرد والمجتمع.

ولا شك أن كل الخلق أفراداً وجماعات ودولاً وعلى مر العصور ينشدون الأمن والطمأنينة في حياتهم ويبحثون عن تحقيق هذه الغاية الغالية بشتى الوسائل والأساليب لكن كثيراً من الناس لا يجدون أمناً ولا استقراراً لأن قاعدة ذلك لم تتحقق في حياتهم ومناهج سلوكهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي. وهذه القاعدة هي الإيمان والعمل الصالح فهما محور الأمن الذي تنشده البشرية التائهة سواء فيما يتعلق بالأنفس البشرية كالأمن الصحي والنفسي والغذائي والاقتصادي والأخلاقي أو فيما يتعلق بالمجتمع كالأمن في الأوطان والأعراض والأموال والممتلكات أو فيما يتعلق بالأمن الأخروي عند الله عز وجل. إن النفس لا تأمن أو تستقر أو تطمئن إلا إذا آمنت بالله واستسلمت لأمره وقدره وإن المجتمع لا يأمن إلا بتحقيق شريعة الله في حياة الناس حكماً وقضاءً وسياسةً واقتصاداً أو تربيةً وأخلاقياً.

العناصر :

1. الإيمان والعمل الصالح أساس الأمن في الدنيا والآخرة.

2. الأمن والاستقرار من أجل النعم التي يمتن الله بها على عباده المؤمنين.

3. تحقيق الأمن والاستقرار مسئولية مشتركة بين الحاكم والمحكوم.

الآيات:

[الأنعام: 82 – يونس: 62،63 – الرعد: 28 - طه: 123،124 – النور: 55 – الروم: 41].

الأحاديث:

1. عَنْ فَضَالَةَ بْنِ عُبَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ: "أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِالْمُؤْمِنِ؟ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ، وَالْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ، وَالْمُجَاهِدُ مَنْ جَاهَدَ نَفْسَهُ فِي طَاعَةِ اللهِ، وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ الْخَطَايَا وَالذَّنُوبَ". أخرجه البيهقي في الشعب، وأصله في الصحيح عن أبي هريرة وابن عمر.

2. عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِذَا مَرَّ أَحَدُكُمْ فِي مَسْجِدِنَا أَوْ فِي سُوقِنَا وَمَعَهُ نَبْلٌ فَلْيُمْسِكْ عَلَى نِصَالِهَا بِكَفِّهِ، أَنْ تُصِيبَ أَحَدًا مِنْ الْمُسْلِمِينَ بِأَذَى". أخرجه البخاري في الصحيح

3. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى أَمْرٍ إِذَا أَنْتُمْ فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ". أخرجه الترمذي، أخرجه الترمذي وقال حسن صحيح.

 

$ $ $ $

 

 

·     الخطبة الرابعة: التكافل والتعاون بين المسلمين لمواجهة الصعوبات الاقتصادية

إن الله سبحانه وتعالى قد جعل المسلمين أمة واحدة، مثلها كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالحمى والسهر، وجعل المؤمنين كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً، وأمرهم بالتعاون والتكافل والتضامن حتى يكونوا على قلب رجل واحد، فتقوى شوكتهم وتعلو رايتهم. ولا شك أن شعبنا اليوم يعيش ظروفاً اقتصادية صعبة بسبب الإجراءات العنصرية التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي من حصار طال أمده براً وبحراً وجواً أصاب الاقتصاد الفلسطيني بالاحتقان وبالتالي أثر على نواحي حياتنا اليومية وعلى الجبهات. وفي ظل هذا الواقع يأتي نداء ديننا الحنيف بوجوب التكافل والتعاون ورعاية الفقراء والحتاجين وتوظيف الأموال لقضاء حوائج المجتمع بأسره.

العناصر:

1. مسئولية المسلمين بعضهم عن بعض ووجوب تعاونهم وتكافلهم.

2. الأمر بالصدقة على الفقراء والمحتاجين.

3. فضل الصدقات عند الله وثمرتها على المتصدق والمجتمع.

الأيات:

[البقرة: 43،261 – المائدة: 2 – التوبة: 71 – الاسراء: 26  – الإنسان: 8،9 – المعارج: 23،25].

الأحاديث:

1. عن ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "لَيْسَ الْمُؤْمِنُ الَّذِي يَشْبَعُ وَجَارُهُ جَائِعٌ إِلَى جَنْبِهِ". أخرجه البيهقي وعبد بن حميد وصححه الألباني.

2. عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: "مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَوَاصُلِهِمْ مِثْلُ الْجَسَدِ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى". أخرجه البخاري في الصحيح.

3. عَنِ الْمُسْتَوْرِدِ بْنِ شَدَّادٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ أَكَلَ بِمُسْلِمٍ أَكْلَةً أَطْعَمَهُ اللَّهُ بِهَا أَكْلَةً مِنْ نَارِ جَهَنَّمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ أَقَامَ بِمُسْلِمٍ مَقَامَ سُمْعَةٍ أَقَامَهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَقَامَ سُمْعَةٍ وَرِيَاءٍ، وَمَنِ اكْتَسَى بِمُسْلِمٍ ثَوْبًا كَسَاهُ اللَّهُ ثَوْبًا مِنْ نَارِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ". أخرجه البخاري في الأدب المفرد، والحاكم في المستدرك وهو صحيح.

 

 

وزارة الأوقاف والشئون الدينية - الإدارة العامة للوعظ والإرشاد

هاتف: 0097082807366 - فاكس: 0097082807414

info@palwakf.ps -  www.palwakf.ps

 


خطب منبرية العدد 22 _ إبريل 2013م

 


جميع الحقوق محفوظة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية ©
هاتف +97282807413 فاكس +97282807414 بريد الكتروني info@palwakf.ps